مؤسسه احفاد السلف الصالح

ماضون فى طريق الدعوه الي الله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قصة ريم ( يارب اموت ويعيش بابا)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elamira
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 197
تاريخ التسجيل : 07/09/2007

مُساهمةموضوع: قصة ريم ( يارب اموت ويعيش بابا)   الخميس يونيو 05, 2008 11:52 pm

كعادتى فى كل صباح استيقظ مبكرة,دخلت على ابنتى ريم فتحت باب غرفتى فجأة وجدتنى أكتب على مكتبى

قالت: ماما ماذا تفعلين؟
قلت لها: أنا أكتب رسائل الى الله
قالت: هل تسمحى لى بقراءتها
قلت: لا هى رسائل خاصة وأنت ما زلت صغيرة
خرجت من غرفتى كأنها مغضبةوذهبت إلى غرفتها
كنت أوصلها فى كل صباح إلى مدرستها (هى الأن فى الصف الرابع الأبتدائى)
فى كل صباح تذهب لتقبل والدها المشلول(راشد)ثم أذهب بها إلى المدرسة
زوجى (راشد)أصبح مشلولابسبب حادث أصابه قبل ولادة (ريم)
كبرت( ريم) وهى ترى والدها على هذا الحال
فى يوم من الأيام دخلت عليها غرفتها فوجدتها تكتب فى كراسة الرسم

قلت لها:ريم ماذا تفعلين؟
قالت:انا أكتب رسائل إلى الله سبحانه وتعالى
ثم أحذت الرسائل ببراءة طفولية وخبأتها عنى فنظرت إليها مبتسمة ثم عم الصمت المكان
فجأة قالت :لكن ماما هل هذة الرسائل تصل إلى الله؟
قلت لها :نعم أن الله سبحانه وتعالى يعلم كل شئ ويصل إليه كل شئ وهو قادر على تحققيها بأذن الله
فرحت ريم كثيرا تركتها وخرجت وكانت ريم كعادتها فى نهاية كل أسبوع تهدى معلمتها زهرة من زهور الحديقة التى أزرعها أنا وريم فى منزلنا فلقد ربها (راشد)على الأحسان للمعلمة
مر أسبوع تدهورت حال زوجى راشد استدعيت له الطبيب وحضر أخواته ووالده

كنت أبكى طوال اليوم كانت ريم تمسح دموعى بطرف منديلها الصغير
قالت : ماما لا تخافى بابا بخير لكن لماذا تبكين؟
قلت لها:ابنتى الحبيبة سأخبرك بسر
ضممتها إلى صدرى ونزلت الدموع من عينى على ضفائرها الذهبيةالصغيرة
أمسكتها من كتفيها ووضعت عينى أمام عينها مباشرة
قلت لها: ريم ان الطبيب يقول ان بابا أصيب بمرض فى رأسه قد يؤدى إلى وفاته
وأنا أخبرك لأنك أصبحت كبيرة فلا تنسى بابا من الدعاء فى صلاتك
ذهبت ريم الي غرفتها مسرعه واغلقت الباب ورائها ونامت علي سريرها وبدات تغرق في بحر الدموع
مر ذلك اليوم بعد جهد وتعب وفي هذا اليوم قامت ريم من نومها مبكره وذهبت الي كرسي بابا المتحرك وبدات تنظفه من الغبار الذي عليه وتمسحه بمنديلها وساعدتني ريم بهدوء علي ان نجلس راشد علي كرسيه .ثم ذهبت ريم تحضر دروسها وترتبها في شنطتها الصغيره ثم جاءت وقد لبست لباس مدرستها الخاص.قبلت خد والدها الجميل قبله رقيقه ثم وقفت تتأمله وتنظر اليه كنت اول مره المح ريم تنظر بهذه الصوره الي والدها

ثم قالت :بابا متي سيأتي اليوم الذي توصلني فيه الي المدرسه مثل بقيه زميلاتي؟
انحدرت من عين راشد دمعات اخفاها بسرعه وهو يقول سيجئ بأذن الله يا حبيبتي
اوصلت ريم الي مدرستها قبلتها ورايتها وهي تصعد درج المدرسه وعدت الي المنزل وجدت نفسي نشيطه هذا اليوم
قلت في نفسي لما لا أقرأ رسائل ابنتي ريم دخلت غرفتها وبدأت ابحث في مكتبتها وفي الادراج وتحت مخدتها لم أجد شيئا تري أين وضعت ابنتي ريم رسائلها؟
اه لقد تذكرت شيئا أن لديها صندوق صغيرا فتحت ذلك الصندوق ياه انه ملي برسائل ريم بدات اقراها وانا اضحك:كان من ضمن الرسائل يارب ازهار حديقتنا تكثر حتي اهديها الي كل المعلمات,يارب ابن خالتي محمد ينجح لاني احبه كثيرا والكثير الكثير من الرسائل
فجأه بدات اتأمل سبحان الله .اجد ان رسائلها كلها تحققت فقد كثرت ازهار الحديقه وكثرت,ولقد نجح محمد ابن خالتها لكني حزنت كثيرا لانني لم اشاهد رساله تدعو فيها الله بشفاء ابيها راشد وبينما انا في قرأتي منهمكه رن جرس الهاتف, نظرت علي الخط
فأذا هو رقم مدرسة ريم رفعت السماعه ببطئ. نعم كانت مدرسه ريم قالت والبكاء يملأ صوتها :احسن الله عزاك في ريم

لقد ماتت ريم وقعت من علي جدار المدرسه من الدور الثالث كانت تحاول ان تمسك بزهرتها التي طارت منها فوقعت
لم اتمالك نفسي بدأت ابكي بشده كنت اعلم ان هذا قضاء الله عليا

كانت الصدمه علي انا وزوجي راشد صدمه كبيره لايمكن وصفها,اغلقت باب غرفتها ومنذ ذلك الحين لم ادخل اليها
كنت كل يوم اذهب الي مدرستها كأنني اوصلها اعلل نفسي يسيرا اصادف صديقاتها واقبلهن بحراره والدموع تسبقني
قالت لي احدي صديقاتها: اليست ريم سبقتنا الي الجنه قلت : نعم يا حبيبتي بأذن الله ,قالت : لماذا اذا تبكين؟
كان حديثها ملئ ببراءه الطفوله فهي لاتعلم ماذا في قلب الام من حب وحنان وشفقه واحسان

مرت 9 اسابيع تقريبا كنت انا وزوجي راشد في غرفه الجلوس وفجأه سمعنا شي غريب في غرفه ريم.اسرعت الي الغرفه وانا في الطريق دارت اسئله في راسي هل يعقل ان تكون ابنتي عادت الي الدنيا؟
فتحت الباب ولم اتمالك نفسي رميت بجسدي فوق سريرها الصغير وبدات ابكي ضممت مخدتها الي صدري نظرت الي دولاب ملابسها التي الصقت عليها ريم الكثير من صور الورود والازهار

بدأت اتلفت من حولي, ياتري من اين خرج هذا الصوت؟اه لقد وقعت اللوحه التي فيها الحرم المكي .لقد كانت ريم تحبها كثيرا.
ذهبت الي تلك اللوحه رفعت اللوحه وبدات اعلقها في مكانها مره اخري وفجأه لمحت في زوايتها ورقه مطويه وضعت بين الاطار والصوره اه
لابد انها رساله من رسائل ريم لكن لماذا تخفيها هنا؟ اخدت الورقه فتحتها
.سبحان الله ,سبحان الله, ما اعظمكي ياريم .

سبقتني الدموع هكذا والله البر كانت ريم كتبت بخط احمر صغير (يارب اموت انا ويعيش بابا)( يارب اموت انا ويعيش بابا)

ياشباب الاسلام وفتيات الاسلام سنضع اكفنا في اكف بعض يارب اشهد اننا لن نعق ابانا وامهاتنا بعد اليوم
يارب اشهد اننا سنبر بامهاتنا وسنقف علي اقدامنا طوال حياتنا لتسعد امهاتنا


أين نحن من ريم؟
منقووووووووووووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
(رحيق الجنة)
عضو متفاعل
عضو متفاعل
avatar

عدد الرسائل : 267
تاريخ التسجيل : 16/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة ريم ( يارب اموت ويعيش بابا)   الأحد يونيو 08, 2008 7:58 pm




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زهرة حنان البنفسج
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 846
تاريخ التسجيل : 03/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة ريم ( يارب اموت ويعيش بابا)   الإثنين يونيو 09, 2008 5:50 pm


بارك الله فيكييييييييييييييييييي اختي elamira

لقد ادمعتي قلبي قبل عيني جزاكي الله الجنة

_________________
تواضع
تكُن كالنجم لاح علي سفح النهر وهو رفيع
ولاتكُن كالدخان يعلو بنفسه وهو في الأصل وضيع



مع خالص تحياتي
زهرة حنان البنفسج


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة ريم ( يارب اموت ويعيش بابا)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مؤسسه احفاد السلف الصالح :: 

المنتدى الاسلامى العام

 :: المنتدى العام
-
انتقل الى: